رئيس الجمهورية يشرف على تدشين قاعة الشهيد الولي للمبادرات الشبانية والتكوين والحوار وتشجيع الابتكار

رئيس الجمهورية يشرف على تدشين قاعة الشهيد الولي للمبادرات الشبانية والتكوين والحوار وتشجيع الإبتكار:


أشرف صباح اليوم الأحد رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة الأخ إبراهيم غالي على تدشين قاعة جديدة بمقر إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب وهي القاعة التي تحمل إسم شهيد الحرية والكرامة الولي مصطفى السيد. 
رئيس الجمهورية كان مرفوقا بعضو الأمانة الوطنية مسؤول أمانة التنظيم السياسي الأخ حمة سلامة وعضو الأمانة الوطنية الأخ محمد سعيد دادي وعضو الأمانة الوطنية وزير البناء وإعمار الأراضي المحررة الأخ سالم لبصير وعضو الأمانة الوطنية مسؤول المحافظة السياسية لجيش التحرير الأخ يوسف أحمد وعضو الأمانة الوطنية والي ولاية أوسرد الأخت مريم السالك أحمادة وعضو الأمانة الوطنية والي ولاية العيون الأخ محمد لمين المحجوب ووزير المياه والبيئة الأخ إبراهيم المخطار ووزير التجهيز الأخ سيد أحمد بطل ورئيس الهلال الأحمر الصحراوي الأخ بوحبيني يحي بوحبيني. 
كما حضر المناسبة أعضاء من المكتب التنفيذي والمجلس الوطني لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب وعدد من المسؤولين والإطارات في الدولة والجبهة. 
وفي كلمته بالمناسبة أكد عضو الأمانة الوطنية الأمين العام لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب الأخ محمد سعيد دادي أكد أن قاعة الشهيد الولي للمبادرات الشبانية ستكون مكانا يتيح الفرصة أيضا لتبادل الحوار وتشجيع الإبداع معتبرا أن هذا الصرح المؤسساتي للمنظمة الجماهرية التي تعتبر رافدا من روافد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب هو صرحا لكل الشباب الصحراوي سواءا بمخيمات العزة والكرامة او المناطق المحتلة والمحررة وفي الشتات داعيا أياهم الى إغتنام فرص التكوين متعددة المجالات التي ستحتضنها القاعة إبتداءا من اليوم وحضور أيضا فضاءات الحوار لإثراء النقاش الحر والبناء وتشجيع المبادرات وروح الإبتكار لدى الشباب الصحراوي.
المسؤول بالمفوضية السامية لغوث اللاجئين إعتبر أن المبادرة التي إنخرطت فيها المنظمة العالمية جاءت لتشجيع التكوين والمبادرات الشبابية وأكد أن الشباب الصحراوي يملك كل مقومات الإبداع بفضل ما توفر الدولة الصحراوية لمواطنيها من فرص مجانية للتعليم والدراسة كما إعتبر أن إخراط المفوضية في مثل هذه المبادرات يعتبر من صلب دورها وطبيعة عملها بالتنسيق دائما مع مؤسسات الدولة والسلطات الصحراوية. 
وأكد المسؤول بالمنظمة الإنسانية أن هذه القاعة هي للجميع، للنساء والرجال ومن جميع فئات المجتمع بمن فيهم ذوي الإحتياجات الخاصة وأن هذه فرصة للجميع، لكل الصحراويين لسقل مواهبهم وتجسيد أفكارهم وتطوير إبداعاتهم.
وقد بدأت دورات التكوين بالقاعة الجديدة نهار اليوم فور إنتهاء مراسيم التدشين بإجراء دورة تكوينية في بناء الإدارة أشرف على تقديمها الأخ إبراهيم الخليل المسؤول بإستشارية ترقية الإدارة برئاسة الجمهورية. 
قاعة الشهيد الولي للمبادرات الشبانية ممولة من طرف المفوضية السامية لغوث اللاجئين وبتنفيذ من الهلال الأحمر الصحراوي وقد جهزت بأجهزة حديثة للإعلام الألي والصوت كما تحتوي على ملحقات أخرى ستكون جاهزة لإحتضان دورات التكوين في عديد من الإختصاصات. 
وللتذكير فقد حضر المناسبة عدد من أعضاء المنظمات الجماهرية والإنسانية بالدولة وعدد من ممثلي المنظمات الدولية الأممية العاملة بمخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحررة. 
 *متابعة/عبداتي لبات الرشيد*

مشاركة
كن أول من يعلق
الاسم
البريد الالكتروني
الرسالة