الاعتداء على معتقل سياسي صحراوي ومعاناة آخر نتيجة الإهمال الطبي

سجن أيت ملول 1 (المغرب) ، 08 ماي 2019  تعرض المعتقل السياسي "محمد صالح دادا" عضو مجموعة الصف الطلابي والمحكوم بعشر 10 سنوات سجنا نافذا ،  للتعنيف وإساءة المعاملة من طرف موظفي سجن أيت ملول 1 جنوب مدينة أكادير المغربية. وذلك بعد احتجاجه الشفوي ضد اجراء تقليص مدة الزيارة العائلية الى خمس دقائق أثناء زيارة والدته له ، حسب رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية.

وهو ما قابله موظفو السجن بالاعتداء عليه أمام العامة في قاعة الزيارة ودفع والدته بشكل مهين بعد محاولتها الاحتجاج امام مدير السجن.

وفي سياق آخر أكدت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي "يحيى محمد الحافظ إعزة" القابع بسجن بوزگارن جنوب المغرب بعدم تناوله لأية وجبة غذائية منذ يوم الاثنين.

وتعود أسباب هذا الامتناع بحسب أقوال ابنته "فاتو يحيى محمد الحافظ" عضو المكتب المسير للرابطة بحكم إصرار إدارة سجن بوزكارن على تقديم وجبات غذائية ممنوع طبيا من تناولها؛ وحرمانه في المقابل من حقه في الطهي والاستفادة من القفة الغذائية.

هذا ويعاني المعتقل السياسي الصحراوي " يحيى محمد الحافظ " من تدهور صحي خطير على مستوى جهازه التنفسي خصوصا بعد نقله الى زنزانة ممتلئة بسجناء الحق العام مما ضاعف له من حدة نوبات "الربو" في ظل رفض إدارة السجن نقله الى المستشفى أو سجن السمارة المحتلة بحسب آخر طلب تقدم به لإدارة سجن بوزگارن.

وتجدر الاشارة الى كون المعتقل السياسي تنقل بين عدة سجون مغربية نذكر منها انزكان وايت ملول وتارودانت واللوداية وبوزكارن منذ إعتقاله سنة 2008 وصدور حكم جائر قاضي  ب 15 سنة نافذة من طرف محكمة الاستئناف بمدينة أكادير المغربية.

مشاركة
كن أول من يعلق
الاسم
البريد الالكتروني
الرسالة